جمعية إنسان بلا حدود للتنمية

مشاركة
10:41 م، 31 اغسطس 2019

وائل غنيم

جمعية إنسان بلا حدود للتنمية والأمن  المجتمعي مؤسسة فلسطينية أهلية غير حكومية أسست على تكاثف وتعاضد أبناء فلسطين الشرفاء في الضفة الغربية وغزة والمهجر .

و حققت العديد من  النجاحات إذ استطاعت أن تتميز بأدائها الخدماتي والتنموي وتصل لكل بيت ببرامجها ومشاريعها المختلفة ولكل الفئات على إختلاف أجناسها وأعمارها.

ثم كانت إنطلاقتها الدولية إلى كندا واوروبا وقد استطاعت رغم ظروف الحصار الذي أرخى بظله على المنطقة بأسرها أن تحقق نجاحات في استقطاب مجموعات شبابية محلية ودولية فاعلة تتبنى فكرة الجمعية وتحمل أهدافها وتتحمل معها هموم تحقيقها.

وقد كانت الحرب الأخيرة على غزة وما بعدها أمام واقع تغيرت فيه أولويات المؤسسة وتبدلت أساليب العمل وماهية الفئات المستهدفة، حيث أن الحرب أبدلت ثوب المركز الفلسطيني الثقافي بمؤسسة إنسان بلا حدود للتنمية والأمن المجتمعي، وذلك لضرورات الواقع الجديد الذي احتاج منا اعادة بناء ما دمرته الحرب وعليه كان لابد من البحث عن الفئات التي طالتها ويلات الحرب والمساهمة في حفظ التوازن النفسي والمجتمعي والمادي والحياتي لها في تناغم وانسجام مع دور كل الجهات الرسمية وغير الرسمية، التي قدمت أقصى ما تملك لإعادة الحياة بوجهها الجميل للمنطقة، ونحو دور فعال ومميز يضيف للمؤسسات المحلية والدولية جهد انساني ويشكل رافعة حقيقية

ومؤسسة رائدة ذات مقدرات تمتد سنابلها الخيرة لتغطي ربوع الوطن وأن نصل بيد المساعدة لآلاف من البشر الذين تجاوزتهم كل حروف القانون الإنساني الدولي والحزبي، وأن تساهم خطانا بالتخفيف من آلامهم ومعاناتهم للإسهام في تحقيق وضمان العدل والسلم والأمن المجتمعي (أمن غذائي – انساني - فكري و توفير بيئة حاضنة لمشاريع التنمية والمشاريع الصغيرة للمبدعين والخريجين والعمال وذوي الاحتياجات الخاصة وبناء وترميم المنشآت الخاصة بقطاعات الشباب والطفل والمرأة في مجالات التعليم والثقافة والصحة والتدريب المهني.

إن هذه الجمعية تحت التأسيس في كندا وأتشرف بأن أكون احد أعضاء السكرتارية العامة للجمعية وأتمني ان ينضم لنا كل إنسان شريف ومناضل من اجل ان نمد يد المساعدة للأطفال الفقراء والأيتام في ربوع فلسطين الغالية .

 

 ناشط فلسطيني في كندا عضو الاتحاد العربي الكندي والجمعية الفلسطينية في هاملتون وعضو التحالف ضد الحرب