حرب تجارية متبادلة بين الصين وأمريكا بعد زيادات الرسوم الجمركية بينهما

مشاركة
صورة أرشيف صورة أرشيف
واشنطن_دار الحياة 09:27 م، 24 اغسطس 2019

تعتزم الصين فرض رسوم جمركية إضافية تصل إلى 10 في المئة، على بضائع مستوردة من الولايات المتحدة بقيمة 75 مليار دولار أمريكي، وسط تصاعد الحرب التجارية بين القوتين العُظميين.

وستشمل الرسوم الجمركية الجديدة المنتجات الزراعية والنفط الخام، والطائرات الصغيرة إلى جانب منتجات أمريكية أخرى.

وتأتي هذه الخطوة بمثابة رد انتقامي من الصين إثر كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطة لفرض ضرائب بنسبة 10 في المئة على بضائع مستوردة من الصين بقيمة 300 مليار دولار أمريكي.

وتتراوح الزيادة في الرسوم الجمركية ما بين 5 إلى 10 في المئة، وستطبق على أكثر من 5000 من السلع التي تستوردها الصين من الولايات المتحدة.

وستعيد الصين العمل بتعرفة جمركية مقدارها 25 في المئة على السيارات المستوردة من الولايات المتحدة، بعد أن كانت ألغتها في وقت سابق من العام الحالي، بهدف إبراز حسن النوايا في وقت كانت فيه الدولتان تحاولان التفاوض حول اتفاقية تجارية مشتركة.

واستدعى الأمر تحذيرات من شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة، من أن الضريبة ستعرض الوظائف في هذا القطاع في أمريكا للخطر.

وقال جون بوزيلا، الذي يمثل مصنعيّ السيارات في الولايات المتحدة "عندما فرضت الحكومة الصينية هذه الرسوم للمرة الأولى عام 2017، تراجعت الصادرات الأمريكية من السيارات الجاهزة بنسبة 50 في المئة". وأضاف "لا يمكننا أن نترك هذا يحدث للعمال الأمريكيين مرة أخرى".

وتسببت الرسوم الجديدة بضربة لأسعار الأسهم في كل من الولايات المتحدة وأوروبا.

وأثار إعلان ترامب عن زيادة الرسوم الشكوك في فرص التوصل إلى تسوية سريعة في الحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين، والتي ستشمل بحلول نهاية العام جميع الواردات والصادرات المتبادلة بين البلدين تقريبا.

واتهم ترامب الصين بـ"استغلال الولايات المتحدة في مجال التجارة وسرقة الملكية الفكرية وأمور أخرى كثيرة". وقال "يجب علينا تحقيق التوازن في هذه العلاقة التجارية غير المتكافئة".

وأعلن ترامب قراراته عبر سلسلة تغريدات كشفت عن زيادة الرسوم من 25 في المئة الى 30 في المئة، على بضائع صينية بقيمة 250 بليون دولار بدءا من الأول من تشرين الأول (اكتوبر).

وزاد رسوماً على بضائع بقيمة 300 مليون دولار كانت محددة بـ10 في المئة ومقررا أن تدخل حيز التنفيذ في 1 ايلول (سبتمبر)، لتصبح 15 في المئة. وقال ترامب: "ما كان يجب على الصين أن تفرض رسوما جديدة على بضائع أميركية بقيمة 75 بليون دولار لدوافع سياسية!".

وكانت الأوساط المالية الأمريكية تتوقع أن ترد الصين على الضرائب التي أعلنها ترامب في وقت سابق من الشهر الحالي، لا سيما أن وزارة الخارجية الصينية سبق أن حذرت من أن بكين سترد على ذلك