أمريكا تدعو مجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران

مشاركة
مايك بومبيو مايك بومبيو
واشنطن_دار الحياة 06:40 م، 21 اغسطس 2019

أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو ان إيران تواصل تهديدها بتوسيع آخر لبرنامجها النووي في تحد لالتزاماتها الدولية.

وقال بومبيو في كلمته أمام أعضاء مجلس الأمن في نيويورك حول «التحديات التي تعترض تحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط»: "ساهمنا في تفكيك (داعش)، ونعمل مع 77 شريكاً لتفكيك هذا التنظيم الإرهابي» مضيفاً أن بلاده «تعمل بشكل وثيق» مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لإحلال السلام في هذا البلد العربي.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة «أطلقت جهوداً مكثفة لحماية الملاحة البحرية في الخليج إثر الاعتداءات ضد السفن وناقلات النفط». وإذ لاحظ أن إيران «تواصل توسيع برنامجها النووي وانتهاك القرارات الدولية»، دعا المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات أكثر جدية للجم هذا الخطر.

ودعا وزير الخارجية في كلمته لتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران والذي تنتهي مفاعيله في غضون عام وفقاً للاتفاق الذي أبرمته الدول الكبرى مع الجمهورية الإسلامية حول برنامجها النووي وانسحبت منه لاحقاً الولايات المتحدة.

وأضاف "نحن أصلاً نتابع من كثب أحكام الاتفاق التي تنتهي في تشرين الأول/أكتوبر 2020".

وأوضح "الأمر يتعلّق بحظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة وبحظر السفر المفروض على قاسم سليماني، قائد قوة القدس"، الفرع المسؤول عن العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني.

ويشمل حظر السفر إضافة إلى سليماني 22 شخصاً آخر.

وكانت الدول الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا) أبرمت في 2015 اتفاقاً تاريخياً مع إيران تعهّدت فيه الجمهورية الإسلامية عدم السعي لامتلاك السلاح النووي وإبقاء أهداف برنامجها النووي الخاضع لمراقبة دولية مشدّدة سلمية حصراً.

بالمقابل تعهّدت الأسرة الدولية، وفقاً لقرار مجلس الأمن الرقم 2231 الذي كرّس هذا الاتفاق، رفع القسم الأكبر من العقوبات الاقتصادية المفروضة على الجمهورية الإسلامية، ورفع الحظر الذي يستهدفها والمفروض على الأسلحة التقليدية في 2020 وعلى الصواريخ البالستية ذات القدرة النووية في 2023.