الولايات المتحدة تضع نهاية سياسية للأكراد في سوريا

مشاركة
الأكراد في سوريا الأكراد في سوريا
دار الحياة: دمشق 10:30 ص، 24 مايو 2019

أعلنت الولايات المتحدة أنها لا تعمل مع "قوات سوريا الديمقراطية" على أي مشروع حول المستقبل السياسي للأكراد السوريين، وتعدها شريكا عسكريا فقط، حيث أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية، جيمس جيفري، خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب التابع للكونغرس الأمريكي: "نحتفظ بعلاقاتنا مع قسد باعتبارها شريكا عسكريا في محاربة داعش من أجل إرساء الاستقرار في المنطقة".

 

اقرأ ايضا: الولايات المتحدة: ندعم الانتقال الديمقراطي في السودان

وأضاف جيفري قائلا: "ليست لدينا أي أجندة سياسية مشتركة معهم، باستثناء وجودنا في المنطقة التي يسيطرون عليها عسكريا وإداريا"، وتابع المبعوث قائلًا: "لهذا السبب يجب علينا الحفاظ على علاقات عقلانية معهم ونقوم بدعمهم. ونحن أيضا مدينون لهم بشكل من الأشكال، لأنهم حاربوا داعش في صفوفنا".

 

وأكمل جيفري: "لكننا لا نطرح عليهم أي مستقبل سياسي، إلا ذلك الذي نعرضه على الجميع في سوريا"، مشددًا على أن الولايات المتحدة متمسكة بالعملية السياسية التي ينص عليها القرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، حيث تسيطر "قوات سوريا الديمقراطية" التي يمثل الأكراد ما لا يقل عن 80% من مقاتليها على أراض واسعة في شرق وشمال شرق سوريا، في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور، حيث تسعى القوى الكردية إلى إقامة نظام حكم ذاتي، الأمر الذي تعارضه بشدة السلطات السورية، بل وتركيا.

 

اقرأ ايضا: الولايات المتحدة: الأنشطة الصينية بالقرب من تايوان "تزعزع الاستقرار"

وتجددت محاولات الحوار بين الأكراد والحكومة السورية في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم 19 ديسمبر 2019، سحب قوات بلاده من سوريا حيث تواجدت في المناطق الشرقية الشمالية التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية"، حليفة البنتاغون في الحرب على "داعش" بسوريا. وجاء القرار وسط استعدادات تركية لشن عملية عسكرية واسعة ستكون الـ 3 لها في الأرض السورية، وتستهدف التشكيلات المسلحة الكردية.