حركة فتح: مؤتمر البحرين يُراد منه تمرير صفقة العار

مشاركة
حركة فتح\ مؤتمر البحرين يُراد منه تمرير صفقة العار حركة فتح\ مؤتمر البحرين يُراد منه تمرير صفقة العار
دار الحياة _رام الله 03:34 م، 22 مايو 2019

قالت حركة "فتح" إن مؤتمر البحرين الذي دعت إليه الإدارة الأمريكية وإسرائيل تحت عنوان "الازدهار الاقتصادي" يراد من خلاله تمرير صفقة العار من البوابة الاقتصادية والإنسانية.
وأوضح الناطق باسم فتح، أسامة القواسمي، في تصريحات له عبر صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك" اليوم الأربعاء، أن البيت الأبيض قد عاث بحقوق الشعب الفلسطيني خرابًا ودمارًا، ومنح ما لا يملك لمن لا يستحق".
وبيّن، أن الهدف من وراء هذه الدعوة هو جلب الفلسطينيين للبدء بتنفيذ صفقة العار من البوابة الاقتصادية تحت حُـجة نقل الشعب الفلسطيني الى واقع أفضل.
وشدد القواسمي على أن "الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية موحدون في رفض صفقة العار، ورفض الدعوة الأمريكية الإسرائيلية للمؤتمر الاقتصادي في البحرين".
وأردف: "المسار السياسي المستند للشرعية الدولية هو الكفيل بحل القضايا الاقتصادية وليس العكس". مؤكدًا: "أي فلسطيني يشارك في هذا المؤتمر هو خائن وعميل وجبان".
وأضاف: "واشنطن ضربت الأسس والمرجعيات التي انطلقت منها العملية السياسية خاصة في ملفي القدس واللاجـئين، عدا عن معاداتها للشعب الفلسطيني وتجويع أطفاله من خلال قطع المساعدات كاملة عن الشعب".
واعتبر أن الإدارة الأمريكية "تسعى إلى خنق القطاع الصحي والمستشفيات في القدس من خلال قطع المساعدات عنها".
وأشار إلى أن الولايات المتحدة أقدمت على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وشرعت الاستيطان، وتشجع الاحتلال على ممارسة الاضطهاد والقمع بحق الشعب الفلسطيني.
والأحد الماضي، أعلن بيان بحريني أمريكي مشترك، أن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن، ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار" يومي 25 و26 من الشهر المقبل.
وتستهدف الورشة جذب استثمارات إلى المنطقة بالتزامن مع تحقيق السلام الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في أول فعالية أمريكية ضمن خطة "صفقة القرن".
ورفضت الفصائل الفلسطينية الرئيسية، ورشة العمل، ودعت إلى الدول العربية إلى عدم تلبية دعوات المشاركة، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني.