دعماً لفلسطين.. معارضين لمسابقة "يوروفيجن "في إسرائيل تنظم حفلاً بديلاً في لندن

مشاركة
الاحتفال البديل نُظّم تحت شعار "لنحتفل من أجل فلسطين لا من أجل يوروفيجن الاحتفال البديل نُظّم تحت شعار "لنحتفل من أجل فلسطين لا من أجل يوروفيجن
دار الحياة: لندن 08:48 م، 19 مايو 2019

أقامت مجموعات  معارضة لمسابقة " يوروفيجن الغنائية" التي أقيمت في تل أبيب، حفلاً بديلاً متزامناً مع حفل المسابقة في العاصمة البريطانية لندن.

 

اقرأ ايضا: ائتلاف "أمان" يطالب بالتحقيق في صفقة اللقاحات مع إسرائيل

وحضر الحفل مئات الأشخاص من مختلف المراحل العمرية، وشارك فيه عديد من الفنانين، بينهم مغنيا الراب الشهيران لوكي وميك رايتيوس.

 

وحمل الاحتفال البديل الذي نظّمته حملة التضامن مع فلسطين، شعار "لنحتفل من أجل فلسطين لا من أجل يوروفيجن".

 

 

وقالت إحدى مسؤولي حملة التضامن مع فلسطين هدى عماري إن مسابقة يوروفيجن تحولت إلى حكاية فشل لإسرائيل، فبدلاً من استقبال 50 ألف سائح كما توقع المسؤولون الإسرائيليون، استقبلوا ما بين 4 و5 آلاف سائح فقط.

 

وأضافت، لوكالة الأناضول، أنهم فضلوا الاحتجاج على استضافة إسرائيل ليوروفيجن عبر تنظيم حفل بديل.

 

وتابعت عماري "أرادت إسرائيل استخدام يوروفيجن للتغطية على الجرائم التي ترتكبها، وهدفنا هو نشر الوعي عن معاناة الفلسطينيين والتعريف بحركة مقاطعة إسرائيل".

 

وقال مغني الراب كريم دينيس الشهير بلوكي، وهو من أصل عراقي، إن حركة مقاطعة إسرائيل نجحت في منع إسرائيل من استخدام يوروفيجن لتحقيق أهدافها الخاصة.

 

وأضاف أن الحملة نجحت في التوضيح للناس أن الغناء والرقص في مسابقة يوروفيجن في إسرائيل يُعد بمثابة الغناء والرقص على مقابر الفلسطينيين.

 

وحلت إسرائيل في المرتبة الثالثة والعشرين في المسابقة، التي أقيمت ليلة السبت فيما تُوِّجت هولندا باللقب.

 

ونُظِّمت المسابقة الأوروبية في إسرائيل هذا العام بعد فوز المغنية الإسرائيلية نيتع برزيلاي باللقب العام الماضي.

 

وأعرب العديد من الفنانين في أنحاء العالم عن دعمهم لحركة مقاطعة يوروفيجن بسبب تنظيمها في إسرائيل.

 

اقرأ ايضا: "العفو الدولية" تدين إغلاق إسرائيل للجان العمل الصحي الفلسطينية

ويوروفيجن هي مسابقة غنائية يُنظِّمها الاتحاد الإذاعي الأوروبي منذ عام 1956، وتعد أكبر حدث غير رياضي من حيث عدد المشاهدين، إذ يُقدَّر بـ100-600 مليون شخص حول العالم في السنوات الأخيرة، وتُبَثّ المسابقة منذ عام 2000 على شبكات الإنترنت أيضاً.