تحسباً للتهديدات الإيرانية

البنتاغون الأمريكي يرسل ترسانته العسكرية الضخمة للشرق الأوسط

مشاركة
سفينة "أرلينغتون" الحربية الأمريكية سفينة "أرلينغتون" الحربية الأمريكية
دار الحياة: واشنطن 12:02 ص، 11 مايو 2019

وافق البنتاغون الأمريكي على نشر المزيد من صواريخ الباتريوت في الشرق الأوسط لمواجهة التهديدات الإيرانية.

 

اقرأ ايضا: الكويت تُتيح للنساء الالتحاق بالخدمة العسكرية

وصرح مسؤول أمريكي لرويترز بأن وزير الدفاع بالإنابة باتريك شاناهان وافق على نشر جديد لصواريخ باتريوت في الشرق الأوسط، في أحدث رد من جانب الولايات المتحدة على ما تراه تهديدا متناميا من قبل إيران.

 

وأضاف البنتاغون أن صواريخ باتريوت ستصل في غضون ساعات وتنُشر في قواعد أميركية عدة أبرزها في البحرين وذلك لتعزيز الأنظمة الدفاعية لدول الخليج.

 

وقال البنتاغون بأن واشنطن لا تسعى إلى نزاع مع إيران لكنها مستعدة الدفاع عن قواتها في المنطقة.

 

وأشار إلى ان السفينة "أرلينغتون" المتوجهة للشرق الأوسط تحمل قوات من مشاة البحرية - المارينز وآليات إنزال ومروحيات قتالية.

 

 وتعتبر سفينة يو إس إس أرلنغتون متخصصة بدعم الهجمات البرمائية والعمليات الخاصة .

 

وكانت الإدارة الأميركية للملاحة البحرية قالت، في وقت سابق، إن إيران قد تستهدف سفنا تجارية أميركية، بما يشمل ناقلات نفط، أثناء إبحارها عبر الممرات المائية في منطقة الشرق الأوسط في إطار التهديدات التي تمثلها طهران لمصالح الولايات المتحدة.

 

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية أن قاذفات من طراز "بي 52" وصلت إلى قاعدة أميركية في قطر. وكان الجيش الأميركي قال إنها ستكون جزءا من قوات إضافية بالشرق الأوسط. ولدى الإعلان عن الخطوة هذا الأسبوع قال الجيش الأميركي إنها تهدف للتصدي لما تقول إدارة الرئيس دونالد ترمب إنها "مؤشرات واضحة" على تهديد للقوات الأميركية في هذه المنطقة مصدرها إيران.

 

ووصفت إيران المزاعم الأميركية بوجود خطر بأنها "معلومات مخابراتية كاذبة".

 

وفي سياق آخر لاتزال الإدارة الأمريكية تراقب عن كثب التحركات الإيرانية لتصدير النفط بعد ن أنهت الولايات المتحدة الإعفاءات التي منحتها لبعض الدول لشراء النفط من إيران مطلع هذا الشهر.

 

وذكرت وكالة بلومبرغ الأميركية إن المعلومات التي حصلت عليها تؤكد عدم مغادرة أي من ناقلات النفط موانئ التحميل .

 

وأشارت الوكالة أن بيانات تتبع ناقلات النفط التي جمعتها لم ترصد أي ناقلة تغادر موانئ إيران أو تتحرك إلى موانئ أجنبية أو باتجاه أحد عملائها الرئيسيين مثل الصين والهند.

 

وجاء القرار بعد أن عجلت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من نشر حاملة طائرات ومجموعتها القتالية وإرسالها قاذفات إلى الشرق الأوسط عقب دلائل رأت أنها تشير إلى احتمال استعداد إيران لشن هجوم.

ومطلع هذا الشهر انتهت فترة الإعفاء التي منحتها الولايات المتحدة وسمحت بموجبها لثماني دول بشراء النفط الإيراني.

 

واعتبارا من الثاني من أيار/مايو الجاري ستواجه الصين والهند وكوريا الجنوبية وتركيا واليابان وتايوان وإيطاليا واليونان، عقوبات أميركية إذا استمرت في شراء النفط الإيراني.

 

اقرأ ايضا: اللجنة العسكرية الليبية المشتركة تتفق على انسحاب المرتزقة والأجانب من البلاد

وتقول الولايات المتحدة إن الهدف من وراء إنهاء هذه الإعفاءات هو تحقيق "صفر صادرات" من النفط الخام الإيراني، تماشيا مع العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران بعد الانسحاب من الاتفاق النووي.