لشيطنة قطاع غزة ومقاومته

حماس: مهاجمة وزير الثقافة لغزة تساوق مع الدعاية الإسرائيلية

مشاركة
حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس
11:19 م، 10 مايو 2019


اعتبرت حركة المقاومة الاسلامية، حماس مهاجمة وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف لقطاع غزة، تساوق مع الدعاية الإسرائيلية التي تقوم بها حكومة الاحتلال في المحافل الدولية، لشيطنة  القطاع ومقاومته.
وأضاف الحركة على لسان الناطق باسمها، حازم قاسم: "إن ادعاءات الوزير أبو سيف تبرئة للاحتلال عن مسؤوليته عن حصار قطاع غزة، ومحاولة للتغطية على جريمة العقوبات التي تفرضها قيادة السلطة على أهالي القطاع".
وقال قاسم بأن قطاع غزة جزء من أرض فلسطين الطاهرة المقدسة، والقطاع وأهله ومقاومته، سيظلون شوكة في حلق المشروع الصهيوني، وكل أصحاب المشاريع الانهزامية.
وكانت مصادر صحفية تقلت عن عاطف أبو سيف قوله في مقابلة مع صحيفة ألمانية، إن غزة "قد تكون المكان الأوسخ والأسوأ في العالم"، مضيفا أنها "مكان يحكمه الأصوليون".
وأشار أبو سيف، لصحيفة قنطرة التابع لإذاعة "دويتشه فيله" الألمانية، أنه لن يترك القطاع رغم ذلك، فهو مكان يجد فيه نفسه في بيته، مؤكدا أنه سيستمر بزيارة غزة رغم انتقاله إلى رام الله ونيته نقل زوجته وأطفاله أيضا إليها قريبا.
 وقال : "حماس تتمنى لو ترانا نحن المثقَّفين العلمانيين الليبراليين نختفي جميعنا من غزة، لكن إذا كان المرء يؤمن بفكرة ما، فيجب عليه أن يكافح من أجلها".
وحول الانقسام الفلسطيني زعم أن  الانفصال مناسب لحماس لكي تبقى في السلطة التي استولت عليها بالقوة في عام 2006.
وأضاف، "حركة حماس هي حارس في سجن كبير اسمه غزة. هذه هي الحقيقة غير المعلنة. يوجد حصار إسرائيلي وحصار من قِبَل حماس ، وكلٌ منهما يُكمِّل الآخر من أجل السيطرة على الأهالي في غزة.
 

اقرأ ايضا: السلطة الفلسطينية تعتقل ثلاثة أشخاص بينهم موظف بالإدارة المدنية الإسرائيلية