خلال كلمة في مجلس الأمن

جيسون غرينبلات: خطة السلام الأمريكية واقعية تتطلب القبول من الجانبين

مشاركة
انعقاد مجلس الأمن/ أرشيف انعقاد مجلس الأمن/ أرشيف
دار الحياة: نيويورك 02:12 ص، 10 مايو 2019

قال المبعوث الأميركي الى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات أن خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ" صفقة القرن" ستكون واقعية وقبلة للتطبيق لكنها ستتطلب من الجانبين قبول التسوية.

 

اقرأ ايضا: اللجنة الليبية "5+5" تبحث خطة حل الميلشيات خلال الأيام المقبلة

وأضاف بأن الولايات ستعلن عن قريباً عن روية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

 

وأكد غرينبلات في جلسة غير رسمية لمجلس الأمن أن حزمة التسويات التي تتضمنها الرؤية الأميركية للسلام ستمكن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من ترك الماضي وراءهما والبدء في فصل جديد يمنح الأمل والكثير من الفرص للمنطقة بأسرها.

 

ودعا غرينبلات الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي الى النظر في الخطة الأميركية التي ستعلن قريباً قبل اتخاذ أي خطوة أحادية، مؤكداً التزام الولايات المتحدة بناء مستقبل أفضل للجانبين رغم صعوبة هذا الطريق.

 

غرينبلات تحدث في جلسة غير رسمية لمجلس الأمن نظمتها أندونيسيا التي ترأس مجلس الأمن الشهر الحالي.

 

وتحدث في الجلسة وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الذي قال إن الجهود الأميركية الحالية لا يمكن وصفها بأنها جهود لأجل السلام، بل هي خطة للاستسلام لا يمكن تعويضها بأي مبالغ مالية.

 

وأكد المالكي في الوقت نفسه التزام القيادة الفلسطينية بالسلام رغم الانتهاكات الإسرائيلية ومن ضمنها التوسع الاستيطاني.

 

أبرز ما جاء في كلمة غرينبلات..

 

- رؤية السلام التي سنعلنها قريباً ستكون واقعية وقابلة للتطبيق لكنها ستتطلب التسوية من الجانبين.

 

- فريقنا عازم على التعامل مع القضايا بمقاربة جديدة، ونحن نعترف بالحقائق الحالية، ولكن أيضاً بما لا يزال ممكناً منها،

 

- إنه جهد جدي لتحديد القضايا الأساسية في النزاع مع تفاصيل كافية بحيث يمكن الجميع أن يتصور كيف سيكون السلام،

 

- هذه هي الحزمة المناسبة من التسويات للجانبين لكي يتمكنا من ترك الماضي وراءهما ويحاولا البدء بفصل جديد حيث يمكن أن يكون هناك الكثير من الأمل والفرص للمنطقة،

 

- سيكون من مصلحة الجميع الموجودين هنا أن يدعموا جلوس الطرفين معاً وأن يدعموا هذه الفرصة،

 

- إن كان سيتم التوصل الى أي اتفاق، فإن على الجانبين أن يتوصلا إليه،

 

- نأمل بصدق أن ينظر الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي الى رؤية السلام حين نعلنها، قبل اتخاذ أي خطوة أحادية،

 

اقرأ ايضا: وزير خارجية قطر: الدوحة شريك موثوق به لتحقيق السلام والأمن في المنطقة

- ملتزمون بناء حياة أفضل للأجيال المقبلة من الفلسطينيين والإسرائيليين، وهذا طريق صعب ولكن ضروري.