لن نقبل فرض إسرائيل معادلة قصف المنازل دون رد

النخالة: ساعات قليلة تفصلنا عن قصف تل أبيب إن استمر التصعيد

مشاركة
زياد النخالة/ الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة/ الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي
دار الحياة: بيروت 11:58 م، 07 مايو 2019

 

أكد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي، أن المعركة الكبيرة مع الاحتلال الاسرائيلي، قادمة لا محالة، لافتا أنه كان يفصلنا عن قصف تل أبيب ساعات قليلة في حال استمرار المعركة الأخيرة، وان المقاومة الفلسطينية ما زالت على استعداد للمعركة الكبرى.

 

 وأكد النخالة إلى أن ما حصل في غزة مناولة بالذخيرة الحية، استعدادا للمعركة الكبرى، قائلا: "كان أمامنا وقت قصير جداً لقصف تل أبيب".

 

وأضاف النخالة، في زياد النخالة في لقاء خاص عبر قناة الميادين الفضائية: "يوجد اتفاقات ضمنية بين قوى المقاومة الفلسطينية بالرد على اعتداءات الاحتلال فورا"، مضيفا: "كنا مع حركة حماس في القاهرة، وأخذنا قرارا مشتركا لتفعيل غرفة العمليات المشتركة للرد على الاحتلال".

 

وتوقع النخالة في اطار سحب سلاح المقاومة في غزة اندلاع حرب خلال الصيف، مؤكدا ان مطلبنا الأساسي في هذه المرحلة هو وقف حصار عزة ووقف الاعتداءات على مسيرات العودة .

 

وقال:ما جرى خلال الأيام الماضية هي مناورة بالذخيرة الحية إستعدادًا للمعركة الكبرى التي هي آتية لا محالة"، مُشيرًا "كنا مع حماس في القاهرة وأخذنا قرارًا مشتركًا لتفعيل غرفة العمليات المشتركة للرد على الاحتلال".

واستطرد النخالة: يجب على الجميع ان يدرك اننا نقف في صف واحد للمواجهة وأؤكد أن غزة ما زالت الأكثر سخونة في المواجهة وتمتلك مقاتلين أكثر جرأة على ضرب إسرائيل.

وفيما يخص خلافات مع السنوار، نفي النخالة ما يشاع عبر الإعلام العبري..وقال ان إسرائيل تريد افساد العلاقة بين الجهاد وحماس.

ووجه النخالة، شكره إلى يحيى السنوار قائد حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في قطاع غزة، على التعاون التام، والتفاعل سوياً مع قرار الرد على الاحتلال الاسرائيلي، رافضا معادلة ان يقصف الاحتلال منازل المواطنين دون الرد عليه.

 

ورد قائلا النخالة: "التنسيق بيننا وحماس في أعلى مستوى ولا يوجد أي خلاف.. التقيت السنوار في القاهرة وهو قائد جدي وقدير ويتحمل المسؤولية وسعدت كثيرا بلقائه"، كما ندعم وجود حماس كقائدة في غزة، وهي تدير القطاع والمقاومة  بوجودها تعمل بحرية.

 

وكشف النخالة عن موقف مصر من المصالحة قائلا، "اعتقد ان مصر لنن تتابع ملف المصالحة لاحقا نهائيا ، لأنها اصبحت على يقين ان رئيس السلطة محمود عباس لا يريد مصالحة".

 

وبخصوص دعم إيران قال النخالة: التواصل مع إيران موجود دائما (..) نحن على تواصل مستمر مع حزب الله ونلتقي دائما وقد يكون اللقاء بيننا بعد هذه المقابلة.

 

 وفي سياق التفاهمات اكد النخالة: اعطينا التزاما بوقف اطلاق النار مقابل ان تعود إسرائيل للالتزام بما التزمت به في التفاهمات مع القاهرة.

 

اقرأ ايضا: حماس والجهاد الإسلامي تهددان بعودة إطلاق الصواريخ إذا استمر تطرف المستوطنين بالقدس

وختم النخالة حديثه: قطر تقدم مساعدة مالية لغزة واشكرها على ذلك، كما اشكر كل من يقدم مساعدة للشعب الفلسطيني.