مزاعم إسرائيلية: خلافات بين النخالة والسنوار في القاهرة بشأن التهدئة

مشاركة
التصعيد الإسرائيلي في غزة/ أرشيف التصعيد الإسرائيلي في غزة/ أرشيف
11:05 ص، 07 مايو 2019


 زعمت قناة 13 العبرية، امس الإثنين، أن خلافات نشبت بين أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، والمتواجدين في القاهرة بشأن اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه.
وبحسب القناة، فإن النخالة اعترض على الاتفاق وحاول تخريب المفاوضات التي كانت تجري في القاهرة، لكن حماس نجحت في فرض رغبتها على ضرورة وقف القتال، قبل أن يتوافق الجانبان على ذلك.
وأشارت إلى مواجهة حادة شهدتها الاجتماعات بالقاهرة، حيث اتهم النخالة حماس أنها فقدت طريق المقاومة والجهاد ضد إسرائيل، وأنه لا بد من الذهاب لمواجهة ضد إسرائيل للتأكيد على أن المقاومة الطريق الصحيح وليست المفاوضات التي انتهجتها السلطة الفلسطينية ولم تأتِ بنتائج للفلسطينيين.
ووفق زعم القناة، فإن حماس أردات من جانبها، أن تُظهر للجهاد أنها تؤمن بالمقاومة، وأن هذه الطريق لم تتخلَ عنها، وأن حماس استخدمت الجهاد الإسلامي كذريعة بأنه "الولد الشرير" الذي يرفض الهدوء بسبب تنصل إسرائيل من التفاهمات.
واعتبرت القناة أن حماس ربحت من التصعيد على مستويات عدة منها داخلية وأخرى خارجية، كإعادة نفسها على جدول الأعمال، ووقف الاحتجاجات ضد الوضع الاقتصادي بغزة وغيره. في حين أن الجهاد الإسلامي بدا قويا خلال التصعيد في رسالة وجهها لإيران التي تموله وتسعى هي الأخرى لتخريب التفاهمات، بحسب زعم القناة.
 

اقرأ ايضا: بمساندة متظاهرين: نقابة عمال ميناء "أوكلاند" الأمريكي ترفض تفريغ حمولة سفينة إسرائيلية