هنية: العودة للهدوء ممكنه والحفاظ عليه مرتبط بالتزام الاحتلال

مشاركة
اسماعيل هنية اسماعيل هنية
دار الحياة: غزة 10:48 م، 05 مايو 2019

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، مساء الأحد، إن "رد المقاومة الفلسطينية على إسرائيل مرتبط بمستوى العدوان والاستهداف لقطاع غزة".

 

اقرأ ايضا: الاحتلال يتخذ قرارًا مهمًا بشأن رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية

جاء ذلك  في رسالة له بمناسبة شهر رمضان المبارك ان جولة جديدة من المواجهة بدأت يوم الجمعة الماضي حينما استباح العدو جماهير شعبنا في مسيرات العودة وقتل وجرح عامدا عددا من المشاركين ثم لجأ الى تصعيد خطير باستهداف عدد من المجاهدين بعيدا عن المسيرات بل وبعيدا عن المنطقة الحدودية بمسافة لا تقل عن ثلاثة كيلومترات.

 

وأضاف هنية، إن "ما دفع المقاومة إلى توسيع دائرة الرد على إسرائيل ليس بهدف الذهاب إلى حرب جديدة بل من أجل لجم العدوان وحماية شعبنا وإلزام المحتل بالتفاهمات"، في إشارة لتفاهمات التهدئة مع إسرائيل بوساطة مصرية.

 

وتابع: "أن العودة إلى حالة الهدوء أمر ممكن والمحافظة عليه مرهون بالتزام الاحتلال بوقف تام لإطلاق النار بشكل كامل وخاصة ضد المشاركين في مسيرات العودة مع البدء الفوري بتنفيذ التفاهمات التي تتعلق بالحياة الكريمة لأهلنا في غزة".

 

وأردف "دون ذلك سوف تكون الساحة مرشحة للعديد من جولات المواجهة".

 

وذكر هنية أن "التباطؤ في تنفيذ التفاهمات ومحاولة كسب الوقت خلق حالة من الاحتقان في أوساط أهلنا في غزة ارتفعت وتيرته بسبب الجرائم التي ارتكبها الاحتلال خلال العدوان الراهن".

 

ومنذ عدة شهور، تُجري وفود مصرية وقطرية وأممية، مشاورات وساطة متواصلة، بين الفصائل بغزة، وإسرائيل، بغرض التوصل لتفاهمات "نهائية"، تقضي بتخفيف الحصار عن القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات الفلسطينية قرب الحدود المتواصل منذ مارس/ آذار 2018.

 

ويشهد قطاع غزة منذ صباح السبت، تصعيدا عسكريا بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، حيث شن الجيش الإسرائيلي غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، فيما اطلقت الفصائل بغزة رشقات من الصواريخ تجاه جنوبي إسرائيل.

 

اقرأ ايضا: مدير المسجد الأقصى يدعو للنفير لإفشال مخططات الاحتلال الإسرائيلي

وأسفرت الغارات الإسرائيلية عن استشهاد 24 فلسطينيا وإصابة 154 آخرين، في المقابل قتل 4 إسرائيليين وأصيب العشرات معظمهم بالصدمة، جراء الصواريخ الفلسطينية.