غريبنلات: تصريحات حاخامات مستوطنة عيلي عن العرب "مثيرة للاشمئزاز ولا تمثل اليهودية"

مشاركة
المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جيسون غرينبلات المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جيسون غرينبلات
دار الحياة: واشنطن 04:16 م، 02 مايو 2019

ندد المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جيسون غرينبلات أمس الأربعاء التصريحات العنصرية لحاخامات الكلية الدينية (ييشيفاه) "بني دافيد"، في مستوطنة "عيلي".

 

 جاءت اقوال غرينبلات ردا على تقرير نشرته القناة العبرية 13، التي نشرت تصريحات للحاخامات، برروا خلالها العبودية، ودافعوا عن ادولف هتلر وادعوا انه يوجد فرق جيني بين اليهود والعرب.

 

ونشر غرينبلات على حسابه في موقع تويتر ارفقه مع خبر عن اقوال هذه الحاخامات "هذه الاقوال مثيرة للاشمئزاز ولا تمثل اليهودية وانا ادينها"، وأضاف:" تصريحات الكراهية من هذا القبيل مقيتة، وكما نرى أكثر وأكثر، تقود الى هجمات قاتلة. يجب علينا محاربة هذا النوع من الكراهية".

 

وكانت القناة 13 العبرية قامت ببث تسريباتٍ من دورسٍ دينيةٍ ألقاها حاخامٌ كبيرٌ، اعتبر فيها أن العرب سعداء بالعبودية لليهود والعيش تحت ظل الاحتلال، وذلك خلال محاضرة ألقاها في مدرسة "أبناء دفيفد" الدينية العسكرية التي تؤهل الشبان للالتحاق بجيش الاحتلال.

 

وقال الحاخام أليعزر كشتئيل لطلابه: "السادة هم اليهود والعبيد هم العرب، والأفضل بالنسبة لهم أن يكونوا عبيدًا لليهود. هناك شعوبٌ في محيطنا لديها خللٌ وراثيٌ، فالعربي يُحب أن يكون تحت الاحتلال، فهم لا يستطيعون إدارة الدول، وغير قادرين على فعل أي شيء. نحن نؤمن بنظرية التفوق العرقي".

 

وأضاف، "قتل هتلر لليهود كان أمرًا له ما يبرره، فهو رأى فيهم مصدر التهديد الرئيس على العرق الآري، وهذا يمنح أيضًا اليهود الحق في قتل العرب لأنهم يمثلون مصدر تهديد لهم".

 

والمدرسة التي ألقى فيها كشتئيل محاضرته تشكل البنية التحتية الثقافية والتربوية لتيار الصهيونية الدينية الذي يُمثله رافي بيرتس المرشح لتولي منصب وزير التعليم في حكومة نتنياهو المرتقبة، وعوفر فنتور، وهو السكرتير العسكري لنتنياهو الذي أشرف على تنفيذ مجزرة رفح في آخر أيام حرب 2104، حيث كان آنذاك قائدًا لـ "لواء غفعاتي" في جيش الاحتلال.

 

اقرأ ايضا: حرائق هائلة في مستوطنة "هار أدار" بالقدس..والسلطات الإسرائيلية تُجلي السكان

ويأتي الكشف عن هذه التسريبات بعد أيامٍ من الكشف عن تصريحاتٍ لحاخاكام كبير آخر، قال فيها إن حريق كاتدرائية نوتردام "عقابٌ إلهي للمسيحيين"، وأفتى فيها بأن حرق الكنائس في إسرائيل "فريضة دينية".