الصراع الإسرائيلي الفلسطيني،،

نائب الأمين العام للأمم المتحدة "روزماري ديكارلو" تحذر من تبدد مبدأ "حل الدولتين"

مشاركة
روزماري ديكارلو" نائب الأمين العام للأمم المتحدة روزماري ديكارلو" نائب الأمين العام للأمم المتحدة
دار الحياة: نيويورك – وكالات 04:55 م، 01 مايو 2019

حذرت مسؤولة أممية الإثنين الماضي، مجلس الأمن الدولي من مخاطر تبدد مبدأ "حل الدولتين".

 

اقرأ ايضا: قبرص تقدم احتجاجًا للأمم المتحدة ضد تركيا..لهذا السبب!

جاء ذلك في إفادة نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية "روزماري ديكارلو" خلال جلسة مجلس الأمن الدولي المنعقدة ح بشأن الشرق الأوسط.

 

وقالت "ديكارلو"، إن "استمرار غياب الحل السياسي يقوض جهودنا، ويجعل آفاق تحقيق السلام العادل والدائم بعيدة... إن حل الدولتين يتبدد بسبب سياسات الضم وتآكل الأراضي".

 

كما حذرت نائب الأمين العام من "مغبة اتخاذ إجراءات أحادية الجانب".

 

وأضافت أنه "يتعين إعادة الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، إلى طاولة المفاوضات، وإلا سيستمر الوضع على نفس المنوال...لا يمكن الاستمرار في إدارة هذا الصراع إلى الأبد".

 

وقالت

 

"تحت ضغط العنف والتوسع الاستيطاني والتدابير الأحادية والانقسام الفلسطيني وانعدام الثقة، تبقى آفاق السلام العادل والدائم بعيدة المنال. آمال إحياء حل الدولتين، ما زالت تـُستبدل بالمخاوف المتنامية بشأن ضم الأراضي في المستقبل. احتمال إقامة دولة فلسطينية قادرة على البقاء ومتصلة جغرافيا ما زالت تـُقوض بالحقائق على الأرض....إن الوضع الراهن لن يؤدي سوى إلى مزيد من التدهور والتشدد بين الأطراف والمعاناة والصراع."

 

وتطرقت ديكارلو إلى تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، وحثت كل الفصائل الفلسطينية والقادة السياسيين على العمل معا بحسن نية لتوحيد غزة والضفة الغربية تحت حكومة فلسطينية شرعية واحدة.

 

كما أشارت إلى الانتخابات الإسرائيلية وتكليف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة، وأكدت استعداد الأمم المتحدة للعمل مع الحكومة بعد تشكيلها.

 

وتحدثت المسؤولة الأممية، في الجلسة الدورية لمجلس الأمن، عن خطط بناء 2100 وحدة سكنية في مستوطنات بالمنطقة جيم من الضفة الغربية، والمناقصات لبناء 950 وحدة أخرى.

 

"ليس للمستوطنات أي تأثير قانوني، كما أنها تمثل انتهاكا للقانون الدولي."

 

وأشارت إلى استمرار هدم ومصادرة المنشآت الفلسطينية في أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك في القدس الشرقية.

 

واعتبرت أن "صميم الأزمة في قطاع غزة شأن سياسي".

 

اقرأ ايضا: الأمم المتحدة تحذر من تصاعد الإرهاب في بعض مناطق إفريقيا

وشددت على ضرورة "إحراز تقدم في ملف رفع الحصار وتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية التي يتعين عليها الانخراط مع الجهود المصرية في هذا الصدد".