لمصلحة عبد الحكيم الحاج_وعلي الصلابي

بالصوريورابيا تكشف وثائق تحالف الإعلام والسياسة والمال لاختراق ليبيا وتونس وجزائر

مشاركة
عبد الحكيم الحاج_وعلي الصلابي عبد الحكيم الحاج_وعلي الصلابي
دار الحياة: لندن 07:33 م، 28 ابريل 2019

كشفت وثائق سرية صادرة من وزارة الداخلية التونسية استطاعت “يورابيا” الحصول عليها اظهار التحالفات الجارية بين اقطاب اعلامية وسياسية بإستخدام المال من اجل اختراق ليبيا وتونس وجزائر وذلك لمصلحة عبد الحكيم الحاج (سياسي وقائد المجلس العسكري في طرابلس بعد 2011 في ليبيا وهو رئيس حزب الوطن الإسلامي، وكان أمير الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة الإرهابية ومرتبط بقطر) وعلي الصلابي (من قادة الإخوان المسلمين في ليبيا ومرتبط بقطر).

اقرأ ايضا: التيار الصدري: ماضون في تشكيل تحالف قادر على تشكيل الحكومة

وتوضح الوثائق المختومة بعبارة سري للغاية احداثيات ارسال شفيق جراية (رجل الأعمال التونسي المقرب من نظام بن علي والمسجون حاليا في تونس) بمقالات صحفية عبر البريد الإلكتروني الى الليبي عبد الحكيم بلحاج عن طريق البريد الإلكتروني وان المقالات التي كتبت باللغة الفرنسية تمجد بلحاج وتظهره الرجل المناسب للمرحلة القادمة بليبيا وان على الجزائر الإعتماد عليه.

 

في حين اظهرت وثائق اخرى عن التنسيق الجاري بين شفيق جراية مع احد قيادي الحزب الوطني بليبيا والمدعو جمال السعداوي واستفساره عن رأيه بعلي الصلابي واقتراحه باطلاق سراح التونسيين المخطوفين في ليبيا لترجيح الكفة لصالحه امام الرأي العام وكسب تأييد التونسيين.

ويظهر في وثيقة اخرى طلب شفيق جراية من جمال السعداوي التواصل مع علي الصلابي قيادي صلب في جماعة الإخوان المسلمين الليبية والذي كان يقيم في نزل الكونكورد بحسب الوثيقة واعلامه ان شفيق جراية يريد الجلوس معه، بصحبة برهان بسيس ونبيل القروي وشخص من الجزائر كما دعاه ان يبين انه يعرف شفيق منذ مدة.

 

 

 

وتظهر وثيقة اخرى دعوة الليبي عبد الحكيم بلحاج الى زيارة الجزائر وذلك في اطار دعوة وصلت اعضاء الحزب الوطن الليبي وذلك بحسب ما اعلم شفيق جراية المهدي جواز بليبيا ويظهر ذلك في وثيقة يعود تاريخها الى الـ26 من مايو، وتُظهر الوثيقة ايضاً طلب شفيق من المهدي جواز الى ارسال اعلاميين ليبيين لإكتساح منابر الإعلام التونسية.

 

 

 

وتظهر وثسقة اخرى الى ان نبيل القروي صاحب قناة “نسمة” التونسية يعتزم الذهاب الى ليبيا لمقابلة بلحاج، وفي نفس الوثيقة يدور الحديث عن شخص يدعى بحر الدين ميمون الريفي وهو من كبار المهربين وتقول الوثيقة انه يمتلك مفاتيح مخازن اسلحة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وانه يمتلك 4000 صاروخ ارض جو ويقود مجموعات من المقاتلين يفوق عددهم 2000 وانه يمتلك مخزون اليورانيوم الليبي وانه تلقى عروض من تنظيم “القاعدة” لشراء الاسلحة ومن عملاء غربيين لتامين اليورانيوم.

 

 

 

وفي وثيقة اخرى تظهر طلب الجنرال الجزائري بوعلام غمراسة مقابلة عبد الحكيم بلحاج ومستعد ان يرتب له زيارة الى الجزائر لبحث مسالة الليبين المتواجدين بالجزائر والمصالحة الوطنية الليبية.

 

وفي وثيقة اخرى بين شفيق لمهدي جواز ( مقرب من بلحاج) ان هناك تحالف جزائري ـ قطري وان هذا من صالحهم.

 

 

 

وتظهر وثيقة ايضاً اعتزام شفيق جراية التدخل لأحد المقربين لعبد الحكيم بلحاج وهو جمال للظهور في قناة “نسمة” التونسية، وتظهر وثيقة اخرى زيارة عبد الحكيم بلحاج لفرنسا والتنسيقات التي قام بها شفيق جراية في شأن ذلك وكيف انه سيرافقه في الزيارة جمال السعداوي (قيادي بحزب الوطن الليبي) ، وترتيب لقاء لبلحاج مع مع المنذر الزنادي (وزير سابق) وهو مستشار للرئيس الفرنسي انذاك فرانسوا هولاند ومستشار للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

 

 

 

وتظهر نفس الوثيقة كيف نبه شفيق جراية الى وجوب الحذر خلال الزيارة من الصحافة الفضائحية والتي تسعى لالتقاط صور لبلحاج في مواقف غير لائقة وكيف انه سنسق مع قنوات “تلفزة تي في” و”نسمة” و”التونسية” لمواكبة الزيارة.

 

 

 

وعن كتابة مقال بصحيفة “جرأة” التي يمتلكها حول توفيق مجيد احد صحفيي قناة “فرانس 24” الذي كتب مقالاً باللغة الفرنسية ضد عبد الحكيم بلحاج ويشير التقرير بأن مجيد اتصل بحمة الهمامي واعلمه انه سيوقف الكتابة ضد بلحاج حتى يوقف شفيق عن كتابة مقالاته ضده.

 

 

 

اقرأ ايضا: لأول مرة وثائق إسرائيلية تكشف عن دور عميل مصري في حرب أكتوبر 73

كما تكشف الوثائق التي تنشرها “يورابيا” اسرار اخرى تكشفها المراسلات حول التدخلات التي كانت تجري بين شفيق وبلحاج لتحسين الصورة الإعلامية بإستخدام المال السياسي والإعلام في تونس وليبيا والجزائر.