عائلة هدار غولدن تهاجم نتنياهو بسبب صفقة التبادل مع سوريا

مشاركة
عائلة هدار غولدن عائلة هدار غولدن
12:05 م، 28 ابريل 2019

هاجمت عائلة "هدار غولدن" الضابط الإسرائيلي المحتجز لدى كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في قطاع غزة، رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو، وذلك على خلفية "صفقة تبادل" الأسرى السوريين مقابل جثة الجندي "زخاريا باومل".
وقال والد الضابط غولدن: "نتمنى من نتنياهو أن يفي بوعده لنا، ويعيد هدار وأرون إلينا، خلال أي اتفاق مع حركة حماس بغزة".
وأضاف والد غولدن أن "نتنياهو تخلى عن أي فرصة لإعادة هدار إلى الديار، وخبر صفقة التبادل الجديدة مع سوريا كسر قلوبنا".
وتابع: "بدلا من أن يقوم نتنياهو بالضغط على حماس من أجل عقد صفقة تبادل معها، لإعادة هدار وارون، اختار أن يتسبب لنا بالألم النفسي".
وأردف: "نتمنى من نتنياهو أن يفي بالتزاماته لعائلات الجنود الأسرى، ويعيدهم الى الديار كشرط أساسي لأي اتفاقية مع غزة بوساطة دولية".
وأكد على أن "الحكومة تخلت عن هدار خلال الحرب، ما حدث مع عائلة باوميل هو نفسه ما سيحدث لجميع آباء الجنود الذين يخوضون المعارك - ينتظروا 37 سنة، ينتظروا 40 سنة، هذا ما لا يعد به الجيش الإسرائيلي الجنود".
وفقد آثر الضابط الإسرائيلي هدار جولدن في الأول من أغسطس 2014 أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إنها فقدت الاتصال بالمجموعة التي اشتبكت مع جولدن وجنوده، فيما أعلن الاحتلال لاحقًا أن جولدن قتل في الاشتباك.
وعرضت القسام لأول مرة صورة لأربعة عسكريين إسرائيليين، وأكدت في حينه أنه لا مفاوضات حولهم، وتبعه نشرها لمقطع فيديو يتضمن أغنية باللغة العبرية احتوت كلماتها على رسائل من الجنديين الإسرائيليين الأسرى في قطاع غزة هدار جولدن وأرون شاؤول.

اقرأ ايضا: نتنياهو يسارع الزمن لإنقاذ نفسه ويقدم عرضًا مغريًا لإفشال تشكيل الحكومة الجديدة