حركة فتح تستبعد أي تأييد عربي لـ "صفقة القرن"

مشاركة
اسامة القواسمي/ الناطق باسم حركة فتح اسامة القواسمي/ الناطق باسم حركة فتح
دار الحياة: غزة 10:35 م، 26 ابريل 2019


قالت حركة فتح أن كل المحاولات من قبل الإدارة الأميركية والإسرائيلية للقول إن هناك شريكا عربيا في "صفقة العار" هو مجرد وهم وأكاذيب ومحاولات لإحباط شعبنا الفلسطيني وقيادته.

اقرأ ايضا: الرئيس الفلسطيني: أدعو "فتح" و"حماس" وفصائل التحرير والجهاد للعودة فورًا إلى حوار جاد


و أكد عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة فتح أسامه القواسمي أن أميركا وإسرائيل لم ولن تجدا عربيا واحدا يوافق على بيع القدس.
وأضاف القواسمي إن القدس جوهر الصراع، وهي غير معروضة للبيع أو المساومة، وهي مفتاح السلام لمن يريد السلام، ولا إمكانية مطلقا لحل دون أن تكون عاصمة دولة فلسطين كما أقرها القانون الدولي.
وعبٌر القواسمي عن ثقة "فتح" التامة بإسقاط "صفقة العار" وكافة المشاريع المشبوهة، مستهجنا خروج أصوات شاذة تطالب بالالتفاف على منظمة التحرير الفلسطينية تحت شعار التصدي للصفقة، مؤكدا أن التصدي لها يكون بإنهاء الانقسام وتقوية منظمة التحرير الفلسطينية وتغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية.
 

اقرأ ايضا: رئيس حركة "حماس" يعلن فشل لقاءه مع المنسق الأممي واصفًا أياه بـ"السيء جدًا"