الرجل الذي قد يشعل الجنوب

تصريحات النخالة تقلق المنظومة الأمنية الاسرائيلية

مشاركة
الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة
09:39 م، 26 ابريل 2019


ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، مساء اليوم الجمعة، أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية تتابع تصريحات الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة.
وقالت الصحيفة العبرية إن المنظومة الأمنية تتابع تصريحات النخالة، على خلفية اقتراب شهر رمضان المبارك، واقتراب موعد عقد مهرجان الأغنية الأوروبية في إسرائيل.
وزعمت الصحيفة العبرية، أن تصريحات النخالة الأخيرة، تشير الى نواياه لإشعال المنطقة، وإنهاء حالة الهدوء بالجنوب، وأن توجهات النخالة متشددة بشكل كبير، لأنه مقرب من إيران وحزب الله.
ونقلت الصحيفة العبرية، تصريحات قديمة للنخالة جاء فيها: "أن المقاومة مستعدة لكافة الخيارات، وللدفاع عن الأسرى والشعب والأراضي الفلسطينية، بأي ثمن".
وأضافت الصحيفة العبرية، أن جيش الاحتلال، سحب الكتائب التي تم حشدها خلال التصعيد الأخير على حدود غزة، مشيرةً الى احتمالية وقوع أحداث جديدة تنفذها حركة الجهاد الإسلامي بتوجيهات من النخالة.

وأكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، أن المقاومة مستمرة بأشكالها كافة حتى دحر الاحتلال عن كل المناطق العربية المحتلة، وعلى أهمية تحصين القضية الفلسطينية من المؤامرات الخطيرة التي تقودها الإدارة الأمريكية تحت عنوان “صفقة القرن”.
جاء ذلك خلال لقاءه برئيس “الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة” ماهر حمود، في مكتبه بصيدا مساء أمس، حيث جرى البحث في قضايا المنطقة بشكل عام وآخر التطورات على صعيد القضية الفلسطينية بشكل خاص.

اقرأ ايضا: قلق يسود الأوساط الأمنية الإسرائيلية من بوادر تقارب عربي خليجي مع إيران