لتصل صادراتها النفطية "صفر"

أمريكا تشدد الخناق على إيران وتلغي الإعفاءات عن العقوبات

مشاركة
الادارة الامريكية برئاسة ترامب تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران الادارة الامريكية برئاسة ترامب تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران
دار الحياة: واشنطن 04:46 م، 22 ابريل 2019

أصدر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قراراُ اليوم الاثنين، إنهاء الإعفاءات، التي سمح بموجبها لـ8 دول بشراء النفط الإيراني، بهدف تحقيق "صادرات صفر" من الخام في هذا البلد، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

 

اقرأ ايضا: إيران تقر قانون رفع نسبة اليورانيوم وإلغاء العقوبات الأمريكية

وقال البيت الأبيض في بيانه اليوم أن الرئيس الامريكي ترامب قرر:" عدم  تجديد إعفاءات عقوبات نفط إيران عندما يحل أجلها في مايو .

 

وأشار البيان بأن القرار يستهدف وقف صادرات النفط الإيراني تماماً مع حرمان طهران من مصدر دخلها الرئيسي.

 

واعتبارا من الثاني من مايو، ستواجه هذه الدول، عقوبات أميركية إذا استمرت في شراء النفط الإيراني.

وفي سياق متصل قال وزير الخارجية الأمريكي بومبيو خلال مؤتمر صحفي له بأن: السعودية والإمارات تعهّدتا بأن تبقى أسواق النفط تتلقى إمدادات كافية .

 

وأضاف بومبيو بأن: الولايات المتحدة لن تعطي فترة سماح بعد انتهاء إعفاءات النفط الإيراني في 1 مايو .

مؤكداً على مواصلة العقوبات لمنع إيران من تصدير نفطها الذي تستخدم أمواله في دعم الإرهاب

مشيراً الى ان الولايات المتحدة أجرت مناقشات مع دول أخرى للمساعدة في خفض واردات النفط الإيراني .

 

وشدد على أن "الولايات المتحدة لا تدعم أي جماعات خارجية بل تدعم الشعب الإيراني"، وتعرض للسؤال دائما عن الجماعات مثل مجاهدي خلق، حيث أكد أن الولايات المتحدة "لا ندعم أي جماعة وهدفنا واضح وأوضحنا للنظام الإيراني أننا سنرد بشكل جدي وما من شك سنتخذ إجراءات ضد أي شيء يقوم به المتطرفون، الذين تدعمهم إيران وسنرد لحماية الأميركيين أينما كانوا"

وأوضح بومبيو أن تشديد العقوبات يستهدف الوصول إلى "النتائج التي نريدها والحملة التي بدأناها منذ خروجنا من الاتفاق النووي، ستستمر وستنفذ العقوبات بدون تهاون، وهناك دول أوروبية كثيرة تساعدنا ودول في المنطقة"

وحول توقيت الإعلان عن عدم تجديد الإعفاءات من عقوبات تصدير النفط الإيراني قال بومبيو: "لا أريد التحدث عن الاحتمالات، وهناك وضوح بأن الإعفاءات لن تمدد لما بعد الثاني من مايو 2019".

من جانب آخر أكدت المملكة السعودية على سياستها القائمة منذ أمد بعيد بالعمل على الدوام من أجل استقرار سوق النفط

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح في تصريحات صحفية :أن المملكة تراقب سوق النفط عن كثب بعد البيان الأميركي حول إنهاء إعفاءات استيراد النفط الإيراني

 

وكانت الولايات المتحدة قد أعادت فرض عقوبات في نوفمبر 2018 على صادرات النفط الإيرانية، بعد أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين طهران وست قوى عالمية كبرى.

لكن واشنطن منحت إعفاءات مؤقتة من العقوبات لثماني دول من كبار مستوردي النفط الإيراني، هي الصين، والهند، واليابان، وكوريا الجنوبية، وتايوان، وتركيا، وإيطاليا، واليونان.

 

اقرأ ايضا: واشنطن تجرم حركة BDS وتضعها على قائمة العقوبات

وسمحت الإعفاءات لتلك الدول بمشتريات محدودة من النفط الإيراني لمدة 6 أشهر.