استشهاد معلمة دهساً من قبل مستوطن إسرائيلي في بلدة تقوع

مشاركة
من موقع الحادث من موقع الحادث
11:35 ص، 18 ابريل 2019


أقدم مستوطن إسرائيلي، اليوم الخميس، على دهس معلمة فلسطينية من بلدة "تقوع" جنوب شرق مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية  المحتلة.
وأغلق أهالي بلدة تقوع الطريق أمام المستوطنين في أعقاب دهس الشهيدة المعلمة فاطمة سليمان "42"عاما أثناء ذهابها الي عملها في مدرسة "الرشايدة" المجاورة لبلدتها.
وأفاد مراسل " دار الحياة "أن مستوطناً أقدم على دهس المواطنة الفلسطينية فاطمة محمد سليمان (42 عاماً) أثناء ذهابها إلى عملها في مدرسة "الرشايدة" المجاورة لبلدتها.
وأشار إلى تعرّض مركبة الشهيدة لحادث صدم من مركبة مستوطن، وأثناء تفقدها لمركبتها، ورغم أن مكان الحادث كان واضح للعيان، إلا أن سائق شاحنة يقودها مستوطن مال إلى جهة الحادث، وقام بدهسها.
وكان الاحتلال حضر إلى المكان وصادر كاميرات المراقبة الموجودة  في المكان ورفض اطلاع الأهل عليها.
وفي السياق، أعلنت المؤسسات والفعاليات ببلدة تقوع ، الإضراب الشامل اليوم الخميس، حدادًا على استشهاد المواطنة.
ورغم هذا العدد الكبير من حوادث الدهس؛ إلا أن سلطات الاحتلال تفرج عن المستوطنين مرتكبي حوادث الدهس وتدعي في كل مرة أنه حادث سير عادي، بينما قتل عشرات الفلسطينيين بعد أن أطلقت عليهم النار من قبل قوات الاحتلال بزعم تنفيذهم حوادث دهس اعتبرتها متعمدة وفقا لشهادات المستوطنين والجنود. 
يشار الى ان حوادث دهس المستوطنين لمواطنين فلسطينيين قد ازدادت بصورة كبيرة، مؤخرا.

اقرأ ايضا: استشهاد فلسطيني وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية