مصادر تكشف لــ "دار الحياة" مجريات تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة

مشاركة
الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة محمد اشتية الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة محمد اشتية
دار الحياة: جيهان الحسيني 12:01 ص، 14 ابريل 2019

كشفت مصادر موثوقة لدار الحياة مساء اليوم السبت انه من المرجح أن يشغل "إسماعيل جبر" وزارة الداخلية في حكومة اشتية بعد وجود توافق عليه من حركة فتح والرئاسة ورئيس الوزراء المكلف.

وحول وزارة الاوقاف شككت المصادر في إمكانية ان يشغل قاضي القضاة محمود الهباش هذا الموقع،  رغم الخلاف بين الرئيس عباس ورئيس الحكومة اشتيه حول الشخصية التي ستشغل هذه الحقيبة .

اقرأ ايضا: تقرير: السلطة الفلسطينية فقدت 85% من المساعدات العربية العام الحالي

ويدعم الرئيس أن يكون الهباش وزيراً، لأنه شخصية مناسبة وقادرة على شغل هذا المكان .

ورأت كان بإمكان أبو مازن الضغط في هذا الاتجاه مثلما ضغط من أجل إعطاء وزارة المالية شكري بشارة، وكذلك رياض المالكي في الخارجية، رغم وجود معارضه شديدة لكل منهما في صفوف حركة فتح .

 

لافتاً إلى ان حركة فتح كانت تعارض وبشده تعيين المالكي وزيرا للخارجية، لكنها رضخت استجابة لرغبه أبو مازن .

ومن هذا المنطلق شككت ان يشغل الهباش وزارة الاوقاف والشؤون الدينية.

وكان رئيس الحكومة اشتيه يريد ان يحتفظ بحقيبته الداخلية لنفسه أسوة برئيس الحكومة السابق رامي الحمد الله، الذي خلفه لكن هذا الأمر لا يلقى قبولاً من ابو مازن .

 

الجدير بالذكر ان "سعيد ابو علي" رشح لوزارة الداخلية، ولكنه رفض وفضل الاستمرار في عمله في جامعة الدول العربية .

 

كما أنه تم ترشيح "زياد هب الريح "لكنه رفض وأعتذر .

يذكر ان "إسماعيل جبر" هو الاسم الأكثر تداولاً لشغل الداخلية، لكنه طلب ان يجمع بين مسؤولياته في المحافظات والداخلية معاً وهذا سبب اعتراض ابو مازن .

يذكر أن اشتيه كان في بداية الأمر يريد ان يحتفظ  بالمالية لكن ابو مازن أصر على ان يشغلها شكري بشاره رغم  وجود تحفظ على اسمه داخل حركه فتح .

 

اقرأ ايضا: مصادر إعلامية: ملادينوف يزور غزة اليوم للقاء قيادة حماس لبحث صفقة تبادل أسرى

وكانت الحكومة الفلسطينية الجديدة" الثامنة عشرة" برئاسة الدكتور محمد اشتية قامت بأداء اليمين القانوني، مساء اليوم السبت، أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مقر الرئاسة برام الله.