القمة العربية في تونس،،

الرئيس الفلسطيني: القادم من قبل الادارة الأمريكية صعباً وخطيراً

مشاركة
الرئيس الفلسطيني الرئيس الفلسطيني
04:33 م، 31 مارس 2019

دار_الحياة: قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في كلمة له في القمة العربية المنعقدة في تونس "ان الاحتلال يواصل اجراءاته القمعية في القدس وانتهاك حرمات المقدسات الاسلامية والمسيحية والتضييق على الوافدين لأداء الشعائر الدينية واخرها اغلاق باب الرحمة والاستمرار بحفر الانفاق اسفل المسجد الاقصى ، والاعتداء على كنيسة المهد والرهبان فيها.

 

اقرأ ايضا: هنية يوجه رسالة للأسرى: كونوا مطمئنين لن نعقد أي صفقة قبل أن نطمئن للثمن الذي ستدفعه إسرائيل

واضاف الرئيس :"نجري اتصالات مكثفة الى جانب العاهل الاردني صاحب الوصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية لوقف الانتهاكات على المسجد الاقصى .

 

وتابع "لولا دعم الادارة الامريكية للاحتلال الاسرائيلي لما تعاملت الاخيرة على انها دولة فوق القانون .

وعن موقفه من الادارة الامريكية الحالية..

تحدث عباس:" ما حصل بعهد ترامب لم نراه من الادارات الامريكية المتعاقبة، والولايات المتحدة تسعى لاعطاء غزة دولة شكلية لغزة .

ويضيف الرئيس خلال كلمة له في المؤتمر:"ما تفعله الادارة الامريكية انهت ما تبقى لها من دور في عملية السلام.

وأن القادم من قبل الادارة الأمريكية، سيكون صعبًا، وخطيرًا، مُحذرًا من أنه بعد الجولان، ستعطي ادارة ترامب، دولة شكلية في قطاع غزة، لتلعب بها حماس.

وأوضح أن القادم خطير جدًا، وادارة ترامب، ستواصل تنفيذ كل ما يمكن من أجل أن تمنح إسرائيل كل شيء، متابعًا: "الولايات المتحدة ستضم أراضينا لإسرائيل".

 

وأكد عباس على "صحة قراراتنا الخاصة بوقف الاتصالات بالادارة الامريكية، واعتبارها غير مؤهلة لرعاية المفاوضات .

وتابع" نحن لا نقبل اي عملية سلام لا تعتمد على الشرعيات الدولية .

 

وأوضح عباس الى أن اسرائيل تحاول دفع بعض دول العالم بنقل سفاراتها الى القدس، داعياً الى الوقوف بوجه هذه الدول ، باعتبارها مخالفة للقانون الدولي، وتعرض علاقاتها مع الدول العربية للخطر ..

 

مؤكداً على مواصلة العمل المشترك لحصول فلسطين على العضوية الكاملة في الجمعية العامة للامم المتحدة .

وذكر، أبو مازن، أن الولايات المتحدة، أزاحت ملفات الاستيطان واللاجئين وأونروا عن الطاولة وأنهت مبدأ حل الدولتين، لافتًا إلى أن القيادة الفلسطينية، تُجري اتصالات متواصلة مع العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، بخصوص قضية القدس.

 

وعن الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية..

قال عباس "اننا امام الازمة المالية ندعو القادة العرب لتفعيل قرارات القمم العربية لتوفير شبكة امان مالية عربية لدعم موازنة السلطة الفلسطينية، نرجو ان لا تتخلو عنا .

وعن رسالته لغزة..

قال: "لسنا نحن من نقاطع أهلنا في قطاع غزة ولسنا من يحاصرهم، بل إسرائيل"، متابعًا: "ماضون بتوفير نصف الميزانية لأهنا في قطاع غزة".

 

وأضاف: نقول لأهلنا بغزة إننا "لن نتخلى عنكم ولن نقبل بدولة بدون غزة، كما أشار إلى أنه سيكون لدينا قبل نهاية هذا الشهر حكومة جديدة للقدس وغزة والضفة".

 

وتابع: "نحن مقبلون على أيام غاية في الصعوبة، لذلك فالقيادة الفلسطينية، مضطرة لاتخاذ خطوات مصيرية".

 

مشيراً الى أن حماس لا تريد المصالحة وقالها نتنياهو كلما قدمنا الدعم لحماس كلما ابتعدنا عن المصالحة .

 

الحكومة الفلسطينية المقبلة ..

اقرأ ايضا: الرئيس عباس يعلن وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل وأمريكا خاصة الاتفاقات الأمنية

قال عباس: "في الايام القادمة سيتم تشكيل حكومة جديدة تسعى لاجراء الانتخابات العامة .