الجمعة القادمة (جمعة انتصار الكرامة)،،

هيئة مسيرات العودة: المقاومة الفلسطينية ستظل حاضنة وحامية لمسيرات شعبنا

مشاركة
هيئة مسيرات العودة هيئة مسيرات العودة
05:52 م، 30 مارس 2019

غزة_ دار الحياة: أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة اليوم السبت، أنها لن تترك المسيرات السلمية بلا حماية، مؤكدة على استمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها.

وقالت الهيئة في  بيانها في ختام فعاليات إحياء الذكرى الـ 43 ليوم الأرض والأولى لمسيرة العودة، نوجه التحية إلى جرحى وشهداء يوم الارض الخالد وشهداء مسيرة العودة من " الأطفال والنساء والرجال والشباب والمسعفين والصحفيين "، وإلى كل من استشعر أهمية اللحظة وخرج بأهله وبنفسه إلى ساحات الشرف وميادين المسيرات يعبر عن تمسكه بأهداف الشعب وثوابته ويبحث عن لقمة عيش كريمة عزيزة بلا شروط ولا املاءات سياسة ظالمة .

اقرأ ايضا: الجنايات الدولية تطالب السلطة الفلسطينية بإيضاحات حول مصير اتفاقيات أوسلو

وقالت الهيئة في بيانها: رغم غياب الأسرى قسراً عن الميادين فإنهم بعذاباتهم ونضالهم كانوا حاضرين في قلوب المشاركين وفي عيونهم وعلى أوتار حناجرنا التي تهتف لهم بالحرية، وستظل ننحت في الصخر حتى تحقيق هذه الحرية لهم، لأنهم بسني أعمارهم خلف القضبان فلهم منا كل التحية حتى يوم اللقاء القريب.

وتضيف: في هذا اليوم العظيم كنتم أهلنا في القدس والاوفياء لمصلى باب الرحمة وأنتم ترفضون أي فصل بين هموم غزة وبين هموم القدس، فالقدس هي البوصلة والقدس هي زاد الثورة والقدس هي قبلة المجاهدين والمناضلين وزاد الزاحفين في مسيرات العودة، ولن تغيب بواباتها عن العيون ولن نرضى أبداً بأي قرار أو فعل ينتقص حقنا في أي شبر من أرضها المقدسة، فهي لنا وحدنا بمقدساتها الاسلامية والمسيحية وليس لأحد غيرنا حق فيها على الاطلاق.

وثمّنت الهيئة الوطنية الجهود المصرية الهادفة لاستعادة الوحدة الوطنية، وكسر الحصار عن أهلنا في قطاع غزة، معتبرة أن كسر الحصار "انتزاع لحقنا من أنياب هذا العدو الجبان".

وأكدت أن المقاومة الفلسطينية التي تجسدت وحدتها في غرفة العمليات المشتركة التي ستظل حاضنة وحامية لمسيرات شعبنا وأمينة على أحلامه التي خرج من أجل تحقيقها، ولن تترك مسيرات شعبنا السلمية بلا حماية ولن تسمح للعدو بالاستفراد بجماهيرها، ولن تتركها لقمة سائغة للمزايدات الانتخابية الصهيونية، فالمقاومة الفلسطينية تدين بالفضل لحاضنتها الشعبية التي سيجتها بالدماء وحافظت عليها في كل المعارك المحطات الصعبة.

وجددت تأكيدها على مطالبتنا للأمة العربية والإسلامية على ضرورة تصحيح المسار والانحياز للقضية الفلسطينية وإلى القدس والعودة ورفض كل أساليب واشكال التطبيع مع هذا العود الجبان لأن التطبيع هو غطاء للإجرام الصهيوني بحق شعبنا ومقدساتنا وأمتنا والتطبيع مهما صغرت مظاهره فهو الطريق الى ساحة الانتحار.

وشددت الهيئة على أن صفة القرن مصيرها الفشل والتحطم على صخرة وحدة شعبنا ونضاله، فالوحدة التي تجسدت في الميادين وفي الغرف المشتركة وفي قيادة مسيرات العودة هي الأمل الذي نحتمي به لصيانة مشروعنا الوطني واستكمال أدوات النضال من أجل تحقيق أهدافه، هذه الوحدة القائمة على الشراكة واستحضار كل الأدبيات المرتبطة بالشراكة والديموقراطية وانهاء الانقسام البغيض والنضال المشترك والاحترام المتبادل والديمومة في الميدان حتى انبلاج صبح الحرية والكرامة.

اقرأ ايضا: الشعبية تكشف عن سبب إنسحاب ممثلها من إجتماع القيادة الفلسطينية برام الله

وأكدت في ختام فعالياتها، على استمرارية مسيرتنا في الجمعة القادمة تحت عنوان (جمعة انتصار الكرامة).