خطواتهم ستبدأ بإضراب عن الطعام

الأسرى الفلسطينيون: تجهزنا لخوض معركة الكرامة موحدين

مشاركة
12:00 م، 28 مارس 2019

 

قالت الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال، إن الأسرى يتجهزون لخوض إضراب عن الطعام، تحت اسم "معركة الكرامة"، موحدين بأكبر قدر ممكن.

وشدد الأسرى في بيان لهم اليوم الخميس، على أن "البعد الوحيد لإضراب الكرامة هو البعد الوطني الخالص ولا أبعاد سياسية له؛ سوى البعد الوطني المقاوم ضد المحتل الغاصب".

وأردف البيان: "تجهزنا لمعركة الكرامة وأخذنا بأسباب الظفر بإحدى الحسنيين ومازال باب التطوع والتضحية مفتوحًا أمام كافة إخواننا من الحركة الأسيرة لنخوض المعركة موحدين وبأكبر قدر ممكن من جنود الوطن المخلصين".

ونوهت الحركة الأسيرة، إلى أن الأسرى كقوى وفصائل للعمل الوطني والإسلامي داخل سجون الاحتلال يدركون حساسية الموقف وتعقيد المشهد وما تتعرض له القضية من تصفية واستهداف.

وأضافت: "ولكن القرارات الثورية (إضراب الكرامة) لا تتخذ إلا في ظروف غير اعتيادية واستثنائية ونؤكد أننا ماضون نحو نزع كرامتنا من عدونا وحفظ حياتنا من أن تهان، فدون المذلة نفوسنا ونسبة الكرامة لا يفاوض عليها".

وأشار البيان إلى أن الأسرى يتعرضون لـ "هجمة شرسة" داخل السجون، تمثلت بـ "القمع والتنكيل اليومي". مبينًا أن الاحتلال رفع وتيرة الاعتداءات والإجراءات العقابية وعمق سياسة الإهمال الطبي المتعمد.

ولفت النظر إلى أن الأسرى يتعرضون لحملة تحريض إعلامي واسعة، "في محاولة فاشلة لتجريم نضالهم الوطني وتقديمهم كإرهابيين وقتلة من خلال اقتطاع أموال الضرائب".

وتشهد سجون الاحتلال، مؤخرًا، تزايدًا في التوتر والاعتداءات إثر اقتحام قوات إسرائيلية خاصة لعدد من السجون بينها "رامون" و"النقب"، والاعتداء بالضرب والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات.

اقرأ ايضا: الكشف عن اختراق في صفقة تبادل الأسرى بين حماس و"إسرائيل"

ووفق إحصائيات رسمية صدرت عن هيئة شؤون الأسرى، فقد وصل عدد الأسرى الفلسطينيين إلى نحو 5700 أسير، من بينهم 48 سيدة، و230 طفلًا، و500 معتقل إداري.