بعد قطع زيارته لواشنطن

نتنياهو يبدأ مشاورات أمنية بمقر وزارة الحرب بشأن غزة

مشاركة
20190326074323 20190326074323
03:12 م، 26 مارس 2019

وصل رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ظهر اليوم  الثلاثاء إلى "إسرائيل"، بعد قطع زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وبدأ جلسة مشاورات أمنية وعسكرية بمقر وزارة الحرب في مدينة "تل أبيب" وسط كيان الاحتلال؛ لمتابعة آخر تطورات العدوان على قطاع غزة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الجلسة يحضرها كافة قادة الأذرع الأمنية والعسكرية، وستناقش نتائج جولة التصعيد الأخيرة، ووضع نتنياهو في آخر التطورات.

اقرأ ايضا: نتنياهو يصادق على بناء 5 آلاف وحدة استيطانية جديدة في الضفة

وفي السياق، قال أعضاء في الكابينت إنه لم يتم الإعلان عن وقف لإطلاق النار في القطاع، مشيرين إلى أن "الجيش سيرد بعنف على أي هجوم".

يأتي ذلك بالتزامن مع مواصلة جيش الاحتلال نقل تعزيزات عسكرية لمناطق في "غلاف غزة"، بعد دفعه بآلاف الجنود إلى الغلاف منذ الأمس من عدة ألوية تحسبًا لأي طارئ.

ويسود الهدوء الحذر القطاع والمستوطنات المجاورة على وقع أنباء عن التوصل لوقف إطلاق نار، لكن طائرات الاحتلال ما زالت تحلّق بكثافة في سماء غزة.

ومساء أمس أعلن الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم عن التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين المقاومة والاحتلال برعاية مصرية وأممية، لكن "إسرائيل" لم تعلن أي شيء من جانبها واكتفت بوقف غاراتها على القطاع.

وقصفت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم أهدافًا مدنية ومنشآت حكومية ومواقع للمقاومة في القطاع، ما أدى لإصابة سبعة مواطنين بجراح مختلفة.

وردّت فصائل المقاومة بقصف مستوطنات في غلاف غزة بعشرات الصواريخ، وأحدثت خسائر مادية للمستوطنين، وحالات هلع.

وحذّرت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة جيش الاحتلال من توسيع عدوانه على القطاع، وإلا فإنها ستوسّع دائرة ردها.

اقرأ ايضا: شاهد كيف رَدّت المقاومة الفلسطينية في غزة على اتفاق السلام مع إسرائيل؟

وجاءت تلك التطورات عقب سقوط صاروخ فجر الاثنين على منزل بمنطقة "الشارون" شمالي "تل أبيب"، أسفر عن إصابة سبعة إسرائيليين، وقال جيش الاحتلال إنه أُطلق من غزة، في وقت يعيش فيه القطاع أزمات خانقة على المستويات كافة، ويتنصل الاحتلال من تفاهمات توصل لها مع فصائل المقاومة برعاية مصرية وقطرية وأممية.