سلطات الاحتلال تمنع زيارات ذوي الأسرى في معتقلاتها

مشاركة
11:40 ص، 25 مارس 2019

أعلنت إدارة سجون الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الإثنين، عن منع زيارات أهالي الأسرى الفلسطينيين في كافة السجون.

وقالت الناطقة باسم "المنظمة الدولية للصليب الأحمر" في غزة، سهير زقوت، إن سلطات الاحتلال ألغت زيارة ذوي الأسرى في غزة إلى سجن "نفحة" الصحراوي التي كانت مقررة اليوم الإثنين.

اقرأ ايضا: لجنة دعم الصحفيين: الاحتلال يتجاوز الخطوط الحمراء باعتقال الصحفيين الفلسطينيين

وذكر مراسل "دار الحياة"، أن سلطات الاحتلال أعادت حافلة كانت تُقل 23 فلسطينيًا كانوا في طريقهم لزيارة ذويهم في سجن "نفحة" الإسرائيلي.

وبيّن المكتب الاعلامي لمعبر "بيت حانون - إيرز" شمال قطاع غزة، أنه تم إرجاع حافلة ذوي الأسرى والتي كانت مغادرة لزيارة أبنائهم وتقل 23 مواطنًا، بسبب إغلاق المعبر حتى إشعار آخر.

وأفادت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني"، بأن قوات القمع التابعة للاحتلال تواصل "تكبيل" قرابة الـ 240 أسيرًا في قسمي "4" و"7" بسجن النقب من مساء أمس الأحد.

وأشار نادي الأسير في بيان له اليوم، إلى أن سجن "النقب" شهد مواجهات بين الأسرى والسجّانين مساء أمس، وقامت قوّات القمع باستخدام الرصاص والغاز في مواجهة الأسرى الذين قاموا بطعن اثنين من السجّانين.

يذكر أن معتقل "النقب" يشهد مواجهات متواترة بين الأسرى والإدارة منذ قرابة الشهر، عقب نصبها لأجهزة تشويش في محيط مجموعة من الأقسام، علمًا أن عدد الأسرى في النقب نحو 1300 أسير.

ولفتت هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينية النظر إلى أن سبعة أسرى من سجن النقب نقلوا إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي الليلة الماضية بعد إصابتهم في هجمة قوات القمع على أقسامهم بالسجن.

ونوهت الهيئة الحقوقية الرسمية، إلى أن أسيريْن أصيبا بجراح خطيرة، وهما؛ إسلام يسري وشاحي من قرية مثلث الشهداء جنوبي جنين، وعدي عادل سالم من بيت لحم.

وقد أنشأ الاحتلال سجن النقب الصحراوي (كتسيعوت)، والمعروف بمعتقل "أنصار 3" بعد اندلاع الانتفاضة الأولى (1987)، وأُغلق أثناء تنفيذ اتفاقات أوسلو، بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، وإطلاق سراح أسرى بموجب الاتفاقية.

اقرأ ايضا: الكشف عن اختراق في صفقة تبادل الأسرى بين حماس و"إسرائيل"

وأعاد الاحتلال فتح السجن، عقب عملية "الدرع الواقي"؛ اجتياح الضفة الغربية (الانتفاضة الثانية 2000)، في آذار/ مارس 2002، وحاولت قوات الاحتلال خلالها قمع الانتفاضة الفلسطينية، والتي تخللها حملات اعتقال واسعة، ويقع بالقرب من الحدود المصرية، ويغطي مساحة 400 ألف متر مربع.