مستوطنون بغلاف قطاع غزة يتحدثون عن "ليلة استثنائية" بفعل الإرباك

مشاركة
12:53 م، 24 مارس 2019

تحدث مستوطنون إسرائيليون يعيشون في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 بمنطقة غلاف قطاع غزة اليوم الأحد، عن ليلة استثنائية عاشوها؛ عقب تصاعد فعاليات "الإرباك الليلي" قرب السياج الأمني مع الأراضي المحتلة شرقي قطاع غزة وشماله.

ونُقل عن الصحافي الإسرائيلي في القناة العاشرة "ألموغ بوكر" قوله إن "ما جرى الليلة الماضية غير مسبوق، إذ لم تتوقف الانفجارات على الحدود على مدار 4 ساعات".

اقرأ ايضا: صحة غزة تسجل 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا

ودعا "بوكر" -وهو من مستوطني الغلاف- أعضاء حكومة الاحتلال "لقضاء ليلة واحدة في الغلاف لمعرفة ما يدور هناك".

وذكر عضو الكنيست حاييم يلين أن "ليلة عنيفة مرت على الغلاف، إذ شهدت سقوط صاروخ في الغلاف خلافًا لبيان جيش الاحتلال الذي نفى الأمر وعزا تفعيل الصفارات لإلقاء عبوة على الحدود".

وقال "يلين"، الذي عمل سابقًا رئيسًا لتجمع "أشكول" الاستيطاني إن: "الحكومة الإسرائيلية تضلل الجمهور ولا تنقل الأحداث كما هي في الغلاف سعيًا للحفاظ على الهدوء".

ونُقل عن مستوطنين في الغلاف قولهم إن: "الانفجارات لم تتوقف على مدار ساعات الليلة الماضية على الحدود، وأن رد الحكومة كان باهتًا عبر مهاجمة موقعين فارغين لحماس".

وأفاد مراسل "دار الحياة"الليلة الماضية بأن العشرات من الشبان توافدوا مع ساعات المساء إلى مخيمات العودة الخمس شرقي محافظات القطاع، وشرعوا باستخدام وسائل "الإرباك" المعهودة.

وذكر أن الشبان أشعلوا الإطارات التالفة (الكوشوك)، إضافة إلى تشغيل أغانٍ ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، مع إطلاق أضواء الليزر تجاه الجنود المتمركزين قرب السياج، وقنابل صوتية.

ويأتي ذلك عقب ساعات من إعلان "وحدات الإرباك الليلي" صباح أمس  السبت تصعيد فعالياتها السلمية على طول السياج الأمني بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة عام 1948.

وقالت الوحدات في بيان وصل "دار الحياة" نسخة عنه إن قرارها يأتي ردًا على "تغول العدو على المشاركين في مسيرات العودة وإيقاع شهداء وإصابات بالعشرات، وفي ظل تمادي العدو بحاره للقطاع وتباطؤ الوسطاء".

وذكرت أن "الارباك سيكون هذا الأسبوع شاملًا على طول حدود القطاع الشرقية والشمالية وسيبدأ كل يوم الساعة السابعة مساء وسيستمر حتى ساعات الفجر قرب التجمعات العسكرية والاستيطانية".

وبينت أنه وفي ساعات النهار سيتم مضاعفة أعداد البالونات الحارقة على غلاف غزة.

وأكدت أن "الخطوات المذكورة جزء من خطة تصعيد الحراك، والتي سنجعل من خلالها حياة مستوطني الغلاف وجنود العدو جحيمًا لا يُطاق، ورسالتنا لقيادتهم المجرمة: إما يُكسر الحصار عن غزة أو يرحل سكان الغلاف".

وعادت فعاليات "الإرباك" بعد توقف في نوفمبر الماضي عقب تنصل الاحتلال من تفاهمات توصلت إليها وساطات مصرية وقطرية وأممية؛ يقوم الاحتلال بموجبها بتخفيف حصاره على القطاع المتواصل منذ 12عامًا، من خلال توسيع مساحة الصيد، والسماح بإدخال المساعدات المالية القطرية إلى غزة، وغيرها.

اقرأ ايضا: مصادر إعلامية: ملادينوف يزور غزة اليوم للقاء قيادة حماس لبحث صفقة تبادل أسرى

وتهدف الوحدة من خلال عملها الليلي إلى إبقاء جنود الاحتلال في حالة استنفار دائم على الحدود لاستنزافهم وإرباكهم، بحسب القائمين عليها.