الحكومة الفلسطينية تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح والصحافيين في غزة

مشاركة
الناطق باسم "فتح" عاطف أبو سيف الناطق باسم "فتح" عاطف أبو سيف
10:18 ص، 19 مارس 2019

أدانت حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية الثلاثاء الاعتداء على الناطق باسم حركة فتح وغيره من الصحافيين والإعلاميين في قطاع غزة.

صرح المتحدث الرسمي باسم الحكومة "يوسف المحمود" قوله: إن “الاعتداء الذي نفذته زمرة إجرامية متوحشة على الإعلامي والروائي عاطف أبو سيف وعلى الزملاء الصحافيين والإعلاميين في قطاع غزة يعكس حقيقة الحالة المتردية والمتفاقمة التي يراكمها الانقسام الأسود”.

اقرأ ايضا: "دعم الصحفيين" ترحب لدعوة الجنائية الدولية بفتح تحقيق في الاعتداء على الصحفيين

وشدد على أن “الذي يتحمل المسؤولية كاملة عن هذا التدهور الخطير في المحافظات الجنوبية، هي تلك الأطراف التي رفضت وما زالت ترفض إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية، من أجل إنقاذ أبناء شعبنا والحفاظ على قضيتنا الوطنية”.

وكانت حركة فتح، بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتهمت الاثنين حركة حماس بمحاولة اغتيال الناطق باسمها في قطاع غزة، وقالت إن عناصر من شرطة حماس اعتدوا بالضرب المبرح وبشكل وحشي على أبو سيف، ما أدى إلى إصابته بكسور في أنحاء متفرقة من جسمه.

من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية في غزة التي تديرها حماس، عن فتح تحقيق في ملابسات حادث الاعتداء على أبو سيف، مؤكدة على رفضها لهذا السلوك.

ويشهد قطاع غزة منذ الخميس الماضي احتجاجات يومية متفرقة بدعوة من حراك شعبي تحت عنوان “بدنا نعيش” احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار وللمطالبة بإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007.

اقرأ ايضا: السعودية: القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى والإستيطان خرق سافر للقانون الدولي

واتهمت مؤسسات حقوقية فلسطينية أجهزة أمن حماس بقمع التظاهرات والاعتداء على المشاركين فيها بالضرب والاعتقال بما في ذلك صحافيين وناشطين في مراكز حقوقية.