الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 15 فلسطينيا ويواصل ملاحقة منفذ عملية سلفيت

مشاركة
الاحتلال يعتقل الاحتلال يعتقل
09:42 ص، 19 مارس 2019

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، 15 فلسطينيًا من مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة، بعد دهم منازلهم وتفتيشها؛ قبل أن تقوم بنقلهم لجهات غير معلومة، في الوقت الذي واصل فيه ملاحقة منفذ عملية سلفيت.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن قوات الأمن تواصل ملاحقة منفذ عملية الطعن وإطلاق النار قرب مفرق "أرئيل"، والتي أسفرت عن مقتل جندي ومستوطن وإصابة ثالث بجروح خطيرة، وقامت قوات عسكرية بأعمال بحث وتمشيط في قرية "الزاوية".

كما أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال، عن اعتقال 15 فلسطينيًا الليلة الماضية، بزعم أنهم "مطلوبون" بتهمة ممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

وادعى الاحتلال، العثور على سلاح في مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية المحتلة) وقرية "زعموط" (شمالي المدينة)، خلال حملة دهم وتفتيش في المنطقة.

وطالت الاعتقالات أربعة شبان فلسطينيين من قرى "سلواد" و"رنتيس" و"المزرعة الغربية" و"دير أبو مشعل" قضاء رام الله (وسط الضفة الغربية المحتلة).

وفي مدينة نابلس (شمالا)، اقتحمت قوات الاحتلال المدينة، وانتشرت في المنطقة الشرقية، واعتقلت شاب من مخيم "عسكر" القديم للاجئين الفلسطينيين، كما اعتقلت شاب بلدة "قريوت"، في حين واصلت قوات الاحتلال حملات الدهم والتفتيش في محافظة سلفيت بحثا عن الشاب عمر أبو ليلي (19 عاما) والتي تدعي أنه منفذ عملية "أرئيل".

واقتحم جيش الاحتلال منزل الأسيرين الشقيقين خضر وأحمد شقير في بلدة "الزاوية" قرب سلفيت واللذين تم اعتقالهما أمس على مدخل البلدة، وذلك ضمن أعمال التمشيط في بروقين القريبة بحجة البحث عن منفذ عملية سلفيت.

وفي مدينة بيت لحم (جنوبا)، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة فلسطينيين، من بينهم اثنين من بلدة "تقوع"، كما اعتقلت آخر من مدينة الخليل (جنوبا)، ومواطناً من العيزرية (قضاء القدس).

وأصيب في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، مواطنين خلال اعتداء المستوطنين عليهما قرب موقع مستوطنة "حومش" جنوبي مدينة جنين (شمالا).

وقال شهود عيان، إن المستوطنين كمنوا على الشارع على شارع جنين - نابلس قرب موقع مستوطنة "حومش" ورشقوا مركبات الفلسطينيين بالحجارة، حيث أصيب على إثرها مواطنين إثنين.