الاحتلال الإسرائيلي يهدم مبانٍ سكنية فلسطينية شمال فلسطين المحتلة عام 1948

مشاركة
هدم هدم
02:35 م، 18 مارس 2019

هدمت جرافات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عدة مبانٍ سكنية تعود لمواطنين فلسطينيين في قرية خور صقر بين بلدتي عارة وعين السهلة بمنطقة وادي عارة شمالي فلسطين المحتلة عام 1948.

وقال رئيس "اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن" في وادي عارة، أحمد ملحم، إن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال والوحدات الخاصة ترافقها جرافات دهمت القرية وفرضت حصارًا على المباني المهددة بالهدم ومنعت السكان من الاقتراب.

اقرأ ايضا: لجنة دعم الصحفيين:  استهداف أكثر من 19 صحافياً من قبل الاحتلال الإسرائيلي

وصرّح ملحم بأن سلطات الاحتلال أقدمت على هدم بناية تحوي 5 وحدات سكنية، وشردت سكانها في العراء، كما هدمت منزلًا وجدارًا قيد الإنشاء بذريعة البناء دون ترخيص.

واعتبر أن عمليات الهدم "تأتي استمرارًا للسياسة اليمنية المتطرفة ضد الجماهير العربية وسياسة التمييز العنصرية بحق تلك الجماهير". مؤكدًا أن الاحتلال "لا يريد رؤية وجود عربي في هذه البلاد".

وأشار إلى أن أجواء من الغضب تسود أوساط أهالي المنطقة في أعقاب أعمال الهدم المتكررة التي تنفذها سلطات الاحتلال في منطقة وادي عارة.

وتشهد البلدات الفلسطينية في الداخل المحتل عام 48، عمليات هدم مكثفة بحجة البناء غير المرخص، في الوقت الذي تضع سلطات الاحتلال العراقيل أمام عشرات آلاف المنازل للحصول على التراخيص اللازمة.

وترفض سلطات الاحتلال توسيع مسطحات القرى والبلدات الفلسطينية في الداخل لاستيعاب الأعداد المتزايدة من السكان (قرابة المليون و700 ألف نسمة)، الأمر الذي أدى إلى معاناة فلسطينيي الداخل من ضائقة سكنية خانقة.

ومنذ عام 48 بنت سلطات الاحتلال نحو 800 مستوطنة إسرائيلية في الداخل، وفي المقابل لم تبني بلدة فلسطينية واحدة للفلسطينيين لاستيعاب الأعداد المتزايدة الناتجة عن الزيادة الطبيعية للسكان.

اقرأ ايضا: استشهاد فلسطيني وإصابة نجله في مدينة الخليل المحتلة